مشروع كسوة العيدين

  • مقدمة : 

فرحة العيد لدى الأطفال تبقى ناقصة عند المحرومين من الفقراء والمحتاجين.. إلا أن خير المحسنين يبدل ذلك الحزن إلى فرح وسرور وترى بسمة الأطفال كبيرة وهي تحمل كسوة العيد.وكسوة الفقير والمحتاج من أفضل الأعمال الصالحة عند الله تعالى، ففي الحديث الصحيح:“أفضل الأعمال: إدخالك السرور على مؤمن، أو أشبعت جوعته، أو كسوت عورته، أو قضيت له حاجة”.

  • نبذة عن المشروع :

 
المشروع .يهدف الى ادخال البهجة والسرور إلى نفوس الأيتام وأولاد الأسر المحتاجة لإدخال الفرحة والابتسامة بجمال العيد لهذه الشريحة الغالية على قلوبنا جميعا ، وهذا المشروع يأتي ضمن مبدأ التواصل الذي تتبناه الجمعية.

  • أهداف المشروع  : 

1. المشاركة في رفع أو دفع المعاناة عن الفقراء والمحتاجين.

2. إزالة الحزن واليأس من وجوه الفقراء والمحتاجين، وإظهار البشر والسرور وخصوصاً في العيدين.

3. تساوي الجميع فقراء وأغنياء بالمظهر الحسن، وتجديد النعم والتجمل بها.

4. أخذ الفقراء والمحتاجين دورهم في المشاركة الاجتماعية والتعليمية دون توقف أو انقطاع.

  • متطلبات المشروع :

1. مسارعة أصحاب المحلات التجارية الكبيرة والصغيرة بتقديم يد العون والتعاون مع الجمعية لتحقيق أهداف هذا المشروع .

2. بذل وسخاء أهل البر والجود والإحسان بالمال لشراء ما يحتاجه الفقير.

3. تقديم الملابس الجديدة للجمعية من المحسنين لينتفع بها المحتاجون.